Arabic English French German Italian Portuguese Russian Spanish
انتصار: هناك نجمات عاشوا وماتوا والجمهور لايعرف لهم جملة واحدة!

 

newonebackفاريتي أرابيا: ترى الفنانة "انتصار"، إن الخطوات الثابتة والسليمة فى اختيار الأدوار، تعد من أهم أسباب نجاح الفنان وانتشاره، وتؤكد على انها قدمت العديد من الأدوار التى تركت بصمة عند جمهورها لدرجة انه يحفظ جملها وايفيهاتها، وساعدها على ذلك اهتمامها بكل تفاصيل العمل الفني.

وفي الوقت الذي تعسكر فيه "انتصار" حاليا مع فريق عمل مسرحية "الكوتش"، لأداء البروفات تحت قيادة المخرج جلال الشرقاوي، التقتها "فاريتي أرابيا"، وأجرت معها هذا اللقاء:

في البداية تقول انتصار: كنت دائما اتمنى العمل مع جيل العمالقة من الفنانين، وحالفنى الحظ فى ذلك، ووقفت على خشبة المسرح مع كبار المخرجين بداية من الراحل سيد راضى والمخرج الكبير سمير العصفورى، حتى اكتمل حلمى بالعمل مع المخرج القدير جلال الشرقاوى، وسعيدة بعودة مسرح الفن مرة اخرى، والذى يستقبل خلال ايام افتتاح العرض المسرحى "الكوتش" من تأليف صلاح متولي، ويشاركني بطولته الفنانان طلعت زكريا وخالد سرحان.

وعن العرض تقول: مسرحية الكوتش تحمل الطابع السياسى الكوميدى، لتنقل للجمهور الوضع الراهن بشكل ساخر والكورة جزء لايتجزأ من البلد وغياب المنافسة الحرة الشريفه يخلق العديد من المشاكل، وهدفنا التحذير من ذلك بعيدا عن اقحام العرض فى موضوعات أخرى. فمثلا ثورة يناير بعيدة كل البعد عن أحداث المسرحية، ولكن البطل فيها الشخص الثائر الذى يثور لحقه، وهذا لايعنى ان يكون طول الوقت ثائرا فعليه واجبات وله حقوق.

وتطرقت انتصار إلى التحديات التى تواجهها على خشبة المسرح: أكبر تحدي يواجهنى على المسرح هو غياب الجمهور عن العرض، وهو من الأمور المحزنة وتتسبب فى عدم ع طاء الفنان على الخشبة، فيجب أن يعود النجوم للمسرح حتى يعود مجده مرة اخرى.

وترى أن المسرح يمكن أن يستعيد جمهوره، لأن عشاقه كثيرون لكن تركيز الفنانين فى السينما والتليفزيون أثر بشكل كبير عليه وأضعف قيمة العمل المسرحى بالاضافة الى الموضوعات المقدمة وعمليات الإبهار التى انتقلت للسينما والتليفزيون، فلابد من البحث عن موضوعات جديدة تجذب الجمهور إلى المسرح مرة أخرى.

وحول أعمالها الفنية المؤجلة من العام الماضى، ومدى تعارضها مع العرض المسرحى، أشارت انتصار إلى انها عاشقة للمسرح، وبخبرتها المسرحية تستطيع التوفيق بينهما حتى لايحدث التعارض، وأضافت: حتى الآن لم يتحدد موعد لبدء تصوير مسلسلى الجديد، وعند بدء التصوير سوف أحدد موعدا لنهاية تصوير مشاهدى قبل العرض بثلاث ساعات.

وبالنسبة إلى مسلسل "عائلة حاحا" قالت: هو عمل تليفزيونى مؤجل من العام الماضى، وسوف نبدأ فى تصويره مع بداية العام الجديد، ويشاركني بطولته أيضا الفنان طلعت زكريا، وهو من تأليفه واخراج رائد لبيب. وأجسد من خلاله شخصية "مرتاحة" زوجة "حاحا"، وهو عبارة عن حلقات مينى دراما منفصلة متصلة.

وأشارت انتصار إلى تأجيل تصوير برنامج "سر الأفيش" لحين إشعار آخر، وهو برنامج سوف يتم تصويره للعرض في شهر رمضان المقبل، وتدور فكرته حول أهمية الأفيش فى حياة الفنان، واستضيف فى كل حلقة فنانا مع افيش لأهم أعماله، ويستعرض ذكرياته مع هذا الافيش، ومن هؤلاء الفنانين الزعيم عادل امام ومحمود عبد العزيز ونجلاء فتحى وسهير رمزى وعدد كبير من النجوم الشباب.

وعن سر اتجاهها إلى تقديم البرامج قالت: أرى نفسى مذيعة قوية بشهاده زملائى فى الوسط الفنى، فهم يعتبرونى متحركة وجرئية وقوية، واخترت تقديم برامج لها علاقة بمجالى الفنى، لأن علاقتى بالوسط قوية، واعرف عنهم ما لايعرفه الآخرون، ومساحة الود الموجودة بينى وبين زملائى يصعب على المذيع العادى ان يصل إليها.

وحول رأيها فى تجارب زملائها الفنانين فى تقديم البرامج، قالت: للأسف ليس كل فنان يستطيع تقديم البرامج، وكانت هناك تجارب كثيرة سابقة ولكنها لم تؤثر فى المشاهد، ومن وجهة نظرى الفنانين الناجحين فى تقديم البرامج هم أشرف عبد الباقى وحسين الإمام، وللأسف هناك نجمات عاشوا وماتوا والجمهور لايعرف لهم جملة واحدة، وفيه كمان نجمات مجرد موديلز.."شكلهم حلو" وأداؤهم ضعيف.

 

 

أضف تعليق


كود الحماية من الروبوتات
تحديث